مأساة نساء الفريز

تموز 26, 2019

- 25-7-2019عن موقع الحوار نيوز
د. سعيد عيسى

منذ عام ونيّف، تركت أم شابة أطفالها في رعاية زوجها في المغرب وذهبت للعمل في مزرعة للفراولة (الفريز)، بالقرب من مدينة ألمونتي، على الساحل الجنوبي الغربي لإسبانيا. كانت حاملاً بطفلها الثالث وتحتاج إلى المال، ما دفعها للاعتقاد بأنها يمكن أن تكسب بضعة آلاف يورو، مقابل عمل لعدة أشهر - أي حوالي عام في المغرب. وبدلاً من ذلك، أصبحت الآن عالقة في إسبانيا، في انتظار المحاكمة بعد انضمامها إلى تسع نساء أخريات كن يعملن في المزرعة نفسها، تجرّأن ورفعن دعاوى قضائية، نابعة من أحداث جرت معهن هناك، بما في ذلك اتهامات بالتحرش الجنسي، والاعتداء الجنسي، والاغتصاب، والاتجار بالبشر والعديد من انتهاكات العمل.

تروي النّساء، إنّه في كثير من الأحيان، لم يكن أمامهن خيار، سوى تحمّل سوء المعاملة، فقد وضعن في وضع حرموا فيه من الموارد، وأصبحت "حياتهن الجنسية" إحدى الطرق للبقاء على قيد الحياه. "التمييز الجنسي والعنصرية يختلطان في مواقف لا يستطعن معها تقديم شكوى فيها، ويجعل من الصعب إدانة علاقات القوة القائمة بينهن وبين أصحاب العمل.

قلن، إن رئيسهن بدأ في مضايقتهن جنسياً فور وصولهن. لقد ضغط عليهن لممارسة الجنس، ووعدهن بحياة وظروف عمل أفضل، عندما قاومن "بدأ يجبرهن على العمل بجهد أكبرأكبر. قالت إحداهن وهي تحاول تهدئة طفلتها المولودة في إسبانيا: "سوف تساعدني الفتيات الأخريات عندما يصعب عليّ العمل والاهتمام بالطفلة في ميدان العمل؛ اليوم هي تعيش مع النساء الأخريات في موقع سرّيّ، في انتظار المحاكمة، تقول إحداهن: "أشعر بالاكتئاب وأنا خائفة من البحث عن عمل".

تطلق عبارة الذهب الأحمر على الفريز في إسبانيا، وهي أكبر مصدر للفاكهة في أوروبا، حيث تشكّل أساس صناعة تنتج سنويّا، ما قيمته ٦٥٠ مليون دولار أميركيّ؛ وبموجب اتّفاق ثنائيّ تمّ توقيعه بين المغرب وإسبانيا في عام ٢٠٠١، تعمل آلاف النساء المغربيّات من شهر نيسان\أبريل إلى حزيران\يونيو في بيوت بلاستيكيّة مترامية الأطراف، زراعة وحصدًا للثمار. و ينصّ الاتفاق على العاملات أن يكن ريفيّات، والمفضّل أن يكن أمّهات، أو مطلقات لديهن أولاد، وذلك لربطهن بالعودة إلى قراهن، بعد انتهاء أعمالهن. ومن الشروط أيضًا، أن تكون أيديهن خشنات، دلالة على عملهن سابقا في الزراعة، على ألا يتعدى أعمارهن أربعين سنة في حدّه الأقصى.

يُنظَر للنّساء المغربيّات، على أنهن صفقة رابحة، وفرصة تعطي المزارعين الأسبان عمالة منخفضة التّكلفة، يعملن في ظروف عمل منعزلة عن العالم، يدفعن أثمانا باهظة، من عرقهن وجهدهن، وأجسادهن، وللتحرّش الجنسيّ واللفظي، وللاغتصاب، أو ممارسة الجنس كرها، والحمل سِفاحا، والإجهاض، ويتعرّضن للّوم، ومن وصمات العار التي تلحق بهن من أفراد أسرهن الذكور ومجتمعهن المحليّ.تقول إحداهن "...لقد احضرونا لاستغلالنا ثمّ إعادتنا، أتمنى لو غرقت في البحر ومتّ قبل وصولي إلى هنا..."، يُحشَرن في غرف من الصّفيح، مكتظّة، يعملن نهارا دويلا، دون استراحة، وبعجلة، قلّة منهن يتجرأن على البوح بما يتعرضن له، خوفا من الفضيحة والعار والطلاق.

غادرت هذه السنة عشرون ألف امرأة إلى مزارع الفريز في إسبانيا، هادفات لتحسين أوضاع أسرهن، درءًا للفقر والتهميش، متحمّلات لعذابات تنتظرهن، وبعضهن، ربما، لن يعدن، مخافة وصمة العار التي ستلحق نتيجة ما سيتعرضن له في المزارع، وستنتهي حياتهن بشكل مأساويّ، فرادى، في بلاد لا مكان لهن فيها، جلّ ما يبقى منهن، حكايات تروى في ذاكرة القرى التي غادرنها ولن يعدن إليها.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
تحويلات العمّال من الخارج لا الاستثمارات الخارجيّة هي أكبر مصدر للتمويل والتنمية

تحويلات العمّال من الخارج لا الاستثمارات…

تموز 29, 2019 2217 مقالات وتحقيقات

مأساة نساء الفريز

مأساة نساء الفريز

تموز 26, 2019 2318 مقالات وتحقيقات

التعليم الرسمي يعتصم

التعليم الرسمي يعتصم

تموز 26, 2019 181 أخبار

الناجحون عبر مجلس الخدمة المدنية: ضحايا «العيش المشترك»!

الناجحون عبر مجلس الخدمة المدنية: ضحايا …

تموز 26, 2019 176 مقالات وتحقيقات

«دليل المهندسين» لدمج المعوقين: سوء التصميم يولّد الإعاقة

«دليل المهندسين» لدمج المعوقين: سوء التص…

تموز 25, 2019 190 المجتمع المدني

طراد حمادة عن خطة «تنظيم العمالة الأجنبية»: هل الهدف إرسال الفلسطينيين إلى السجون أم ترحيلهم؟

طراد حمادة عن خطة «تنظيم العمالة الأجنبي…

تموز 25, 2019 211 مقالات وتحقيقات