الانتفاضة اللبنانية في أسبوعها الثاني: مستمرون

تشرين1 28, 2019

-المرصد

 رفيق صادق- تستمر الانتفاضة بزخم قوي بالرغم من مرور أسبوعين على بدايتها. مازالت الناس تتجه إلى الساحات والميادين بشكل يومي وبأعداد كبيرة مطالبة بإسقاط الحكومة وإجراء إنتخابات نيابية مبكرة.

الانتفاضة الشعبية التي انفجرت على خلفية أزمة معيشية خانقة، استطاعت تكسير المتاريس الطائفية بين اللبنانيين وجمعهم في الساحات، ما أثار ارتباك القوى الطائفية التي أصبحت مهددة بفقدان جمهورها، وحصصها في الدولة وكف يدها عن سرقة اللبنانيين.  لقد ساهمت الانتفاضة اللبنانية بنقل فئات واسعة لاسيما من الشباب اللبناني إلى الحياة المدنية السياسية والتخلي عن التبعية للقوى الطائفية. وبالرغم من ذلك لم تتاون القوى الطائفية عن إثارة النعرات الطائفية ومحاولة حرف مسار الانتفاضة عن طريقها نحو التحرر من استعباد زعماء الطوائف والانتقال من حياة الاذلال التي نعيشها إلى حياة أكثر رفاهية وعدالة. كذلك لم يوفر أي فريق طائفي أي فرصة أو منصة إعلامية للدفاع عن المنظومة الطائفية التي حكمت لبنان قرنا كاملا مليئا بالفساد والفقر والحروب الأهلية.

التحرك الاحتجاجي الذي أربك السلطة استطاع أن ينتزع منها اعترافا بأحقية المطالب المشروعة للمحتجين، وانعكس هذا الاعتراف في سلوكيات القوى الأمنية حيث لم يعد من الممكن لها أن تصطدم مع الحراك بشكل كبير، بل العكس أصبحت ملزمة بحماية المظاهرات وهذا ما حصل فعلا بعد أن تصدى الجيش اللبناني لـ"غزوة الموتسكلات الفاشلة" على تظاهرة ساحة الشهداء ورياض الصلح.

الحريري وعون يؤكدون على أحقية المطالب ويرفضون تنفيذها

أما على المستوى السياسي فقد وضع  رئيس  الحكومة اللبنانية سعد الدين الحريري مهلة للقوى الطائفية للتضامن مع بعضها البعض بمواجهة اللبنانيين المحتجين، وخلال 72 ساعة أول أقل قليلا توافقت القوى الطائفية على ورقة إصلاحية لتقدمها للجمهور اللبناني الغاضب مقابل الخروج من الشارع.  

رفض اللبنانيون الورقة الاصلاحية التي قدمتها القوى الطائفية وتلاها الرئيس الحريري، والملفت أن الحريري أكد في كلمته على أحقية مطالب المحتجين. وأصر المحتجون على أن مطلب التحركات ليس تقديم ورقة إصلاحية، بل تقديم إستقالة الحكومة وإجراء انتخابات نبابية مبكرة، ومحاسبة من سرقوا أموال اللبنانيين، فضلا عن أن الورقة الاصلاحية ليست سوى وعود مجافيه للمنطق الاقتصادي والمالي وغير قابلة للتحقيق.

استمرار التحركات الاحتجاجية دفع برئيس الجمهورية العمال ميشال عون للخروج بكلمة مصورة في محاولة منه لضبط غضب المحتجين ولكنه أيضا لم يقدم أي حلول واكتفى بتأييد مطالب المحتجيين واعتبر نفسه ضمانه للخروج من الأزمة، وبطبيعة الحال لم يتجاوب الشارع مع تصريحات رئيس البلد حيث يعتبر المحتجون أن عهده هو الأسوأ، خصوصا أن صهر الرئيس معالي وزير الخارجية اللبنانية جبران باسيل قد حاز على الحصة الأكبر من الغضب اللبناني.

حزب الله يتمسك بالعهد

فشل رئيس الحكومة والجمهورية في امتصاص الغضب اللبناني دفع بأمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله للخروج في خطاب هو الثاني له. خطاب السيد نصر الله كان مسبوقا بدخول مجموعة منظمة تابعة لحزب الله إلى ساحة رياض الصلح بهدف إثارة الشغب وافتعال المشاكل في رسالة تهديد واضحة تؤكد استعداد حزب الله لفض التظاهرات بالقوة. وبعد انتهاء أعمال الشغب في ساحة رياض الصلح أعلن السيد نصر الله أن الحراك الاحتجاجي للبنانيين على الفساد والسرقة مشبوها وأن السفارات هي من تمول هذا التحرك. وأكد رفضه القاطع لمطالب المتظاهرين بإسقاط الحكومة التي قادت البلاد إلى هذه الأزمة الخطيرة بسبب السرقات والفساد والنهب، كذلك رفض رفضا قاطعا إجراء انتخابات نيابية مبكرة تمكن اللبنانيين من إختيار ممثليهم لإدارة المرحلة المقبلة بعد أن تسببت القوى الطائفية بكل هذا الخراب، ولم يقدم السيد نصر الله أي حل للمحتجين بل اكتفى بـ"الطلب" منهم أن يفتحوا الطرقات دون أي مقابل.

وبالرغم من حالات القمع غير الرسمي التي سبقت كلمة السيد نصر الله والذي شهدته ساحات صور والنبطية ورياض الصلح إلا أن ذلك لم يحبط عزيمة المحتجين بل استمروا في الاحتجاج وأكدوا على ضرورة قطع الطرقات لزيادة الضغط على القوى الطائفية وإجبارها على تقديم حلول مقبولة للمحتجين. كذلك استطاع الحراك أن يثبت مجددا أن محاولات قمعه أو فضه عبر افتعال أعمال الشغب ومحاولة إثارة النعرات الطائفية غير مجدية.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
المجذوب يطلب ترخيص فروع "اللبنانية الدولية" إرضاءً لمراد... تغييب جامعات تاريخية واستنساخ لتجربة دياب 2012

المجذوب يطلب ترخيص فروع "اللبنانية …

تموز 03, 2020 78 مقالات وتحقيقات

دياب جمع المجذوب وأيوب والخلاف مستمر حول ملفات الجامعة وزير التربية يتمسك بصلاحياته ويطلب إزالة الشوائب في التفرغ

دياب جمع المجذوب وأيوب والخلاف مستمر حول…

حزيران 30, 2020 83 مقالات وتحقيقات

وزارة العمل «ترقّع» نظام الاستعباد! عقد موحّد للعاملات الأجنبيات

وزارة العمل «ترقّع» نظام الاستعباد! عقد …

حزيران 28, 2020 104 مقالات وتحقيقات

العاملون في المستشفيات الحكومية يعتصمون مطالبين بحقوقهم

العاملون في المستشفيات الحكومية يعتصمون …

حزيران 23, 2020 122 مقالات وتحقيقات

الوضع التربوي مأزوم: إقفال 16 مدرسة لـ"المقاصد" وخوف على رواتب "المبرّات" وقلق في الإنجيلية!

الوضع التربوي مأزوم: إقفال 16 مدرسة لـ…

حزيران 23, 2020 192 تربية وتعليم

مدارس الليسيه تضغط على الدولة: «اقتلاع» معلّمين و«رمي» تلامذة على لوائح الانتظار

مدارس الليسيه تضغط على الدولة: «اقتلاع» …

حزيران 22, 2020 220 مقالات وتحقيقات

مكننة الضمان :الشركة تسعى إلى مضاعفة مدّة العقد ورفع قيمته ثلاثة أضعاف

مكننة الضمان :الشركة تسعى إلى مضاعفة مدّ…

حزيران 22, 2020 130 مقالات وتحقيقات

آخر إبداعات الحكومة: اقتراح إلغاء الدعم عن المحروقات والخبز

آخر إبداعات الحكومة: اقتراح إلغاء الدعم …

حزيران 22, 2020 130 مقالات وتحقيقات

بين ليلة وضحاها كل شيء اختفى"... طب…

حزيران 18, 2020 161 مقالات وتحقيقات

المحاصصة أولاً: «مراكز فائضة» لكتّاب العدل توقيع مرسوم استحداث «مراكز فائضة» لكُتّاب بالعدل: المحاصصة أولاً!

المحاصصة أولاً: «مراكز فائضة» لكتّاب الع…

حزيران 18, 2020 154 مقالات وتحقيقات

الإضراب يهدّد الخدمات: رواتب موظّفي الخلوي الجمعة؟

الإضراب يهدّد الخدمات: رواتب موظّفي الخل…

حزيران 17, 2020 163 مقالات وتحقيقات

أوامر الرؤساء لا تحمي الليرة

أوامر الرؤساء لا تحمي الليرة

حزيران 17, 2020 167 مقالات وتحقيقات

اقتراح تحويل المنح التعليمية إلى المدارس: ماذا لو دفع الأهالي الأقساط؟

اقتراح تحويل المنح التعليمية إلى المدارس…

حزيران 15, 2020 178 مقالات وتحقيقات