الخطة الاقتصادية الحكومية: سرقنا أموالكم، وستتحملون كلفة الخسائر أيضا

نيسان 13, 2020


- المرصد
سعيد عيسى

وضعت حكومة دياب خطتها الاقتصادية لتعلن من خلالها مسألتين غاية في الأهمية. في المسألة الأولى أقرت الحكومة بوجود خسائر هائلة تعاني منها المصارف وتضخم كبير في الدين العام تجاوزت الـ170% من مجمل الناتج المحلي الاجمالي. إذا النموذج الاقتصادي اللبناني لم يكن ناجحا أبدا، وكذا النموذج السياسي الحالي. تركيبة مفرطة في وحشيتها تمسك بالسياسة الاقتصادية والاجتماعية للبلاد. هذه التركيبة التي وجدت ضالتها في الطائفية التي تشكل خط الدفاع الأقوى عن هذه التركيبة الوحشية التي قادتنا إلى الانهيار الاقتصادي وتستمر بقيادتنا إلى الانهيار الاقتصادي.
لا نملك شيئا سوى كلام ممجوج عن الصيغة اللبنانية
ولطالما استطاعات هذه التركيبة أن تحافظ على مواقعها وقوتها التي لا تقهر، حتى 17 تشرين حيث أثبت اللبنانيون أنهم يستطيعون أن يفعلوها ويتخلصوا من هذا النظام المجرم بكل المعاني، فهو النظام الذي أنتج الحروب الاهلية من استقلال لبنان والمتناسلة حتى اليوم، وهو النظام الذي أدى إلى قتل ألاف الأبرياء، وإخفائهم وقسرهم وتعريضهم لإعاقات دائمة وأزمات نفسية بسبب الحروب الدورية التي يعيشها لبنان. وهو أيضا النظام الذي تسبب في تفقير أكثر من نصف اللبنانيين، وهو النظام الذي ضرب بعرض الحائط معايير السلامة البيئية كتلوث الليطاني وأزمة النفايات وتلوث السيارات بسبب عدم وجود نقل عام ومشترك(وليس غريبا أن تكون أعلى معدلات الاصابة بالسرطان في لبنان). أسرد هذه المجازر الاقتصادية والاجتماعية التي تسببها هذا النظام للشعب اللبناني على سبيل المثال لا للحصر، ولست هنا في وارد سرد الجرائم اللامتناهية التي يرتكبها النظام اللبناني بحق الشعب اللبناني والمقيمين على الاراضي اللبنانية. في الواقع لم يقدم لنا النظام اللبناني سوى العبارات الممجوجة عن ابداع اللبنانيين في الخارج وعن ذكاء اللبناني وعبقريته التي ساهمت في تعزيز العنصرية وكراهية الآخر خصوصا العمال والعاملات الأسيويين والأفارقة، ومنحنا أنفسنا حق استعبادهم لاسيما بظل وجود نظام الكفالة. وقدم لنا كذلك الطائفية بكلام منمق فنجد الاصرار على حكومة الوحدة الوطنية باعتبارها الخلاص وهي عبارة عن مجموعة من الاحزاب الطائفية المتصارعة على ثروات البلاد وتوزيع الثروات على زعماء الطوائف وحاشيتهم تحت شعار العيش المشترك.هذا النظام أعلن أنه قاد لبنان إلى خسائر لا قدرة لنا على مواجهتها. أكثر من 90 مليار دولار دين، أكثر من نصف اللبنانيين فقراء، أكثر من نصف العاملين غير نظاميين، لا كهرباء، لا مياه، لا بنى تحتية، لا شيئ على الاطلاق، فقط سنذات خزينة بفوائد خيالية لا يستفيد منها إلا أصحاب المصارف وفقاعة عقارية متضخمة بشك كاريكاتوري.
تخيفض الدين v/s زيادة الانتاج
المسألة الثانية الأكثر خطورة هو قرار الحكومة عدم معالجة الوضع الاقتصادي والاجتماعي. الخطة تتحدث عن تخفيض الدين إلى الناتج المحلي الاجمالي. علينا جميعا أن ندفع كما سيدفع الأثرياء في "قص الشعر" واقتطاع جزء من ودائعهم كذلك سيدفع الفقراء المعدمون.
المفارقة أن يبقى جزء من خسائر كبار المودعين مسجلا في ميزانية مصرف لبنان على ان يعمد الى اطفائها عبر ايراداته المستقبلة، ما يتيح لكبار المودعين استعادة امواهم في حين يبقى الفقراء معدمين أشد تبعية.
الخطة الحكومية لا تسعى إذا إلى تغيير النموذج الاقتصادي بل على العكس تماما تحاول إطالة عمره فهي وإن كانت تتجه لشطب جزء من الديون إلا أنها تحضر نفسها للخضوع مجددا لتوصيات صندوق النقدي الدولي والمزيد من القروض وبالتالي تأجيل أزمة المديونية إلى الاجيال اللاحقة، أو بعبارة أخرى الحكومة تعد العدة لتستقبل الأجيال المقبلة أزمة إقتصادية أشد حدة من التي نعيشها اليوم.
جل ما تريده الحكومة هو تخفيض الدين العام إلى الناتج المحلي الاجمالي ومن الممكن بسهولة شطبه وإعادة جدولته. ولكن ما لا تفكر به الحكومة هو زيادة الناتج المحلي الاجمالي.
من المتوقع أن يرتفع سعر الصرف الرسمي إلى 3 ألاف ليرة خلال السنوات المقبلة ما يعني ارتفاع في الاسعار بنسبة 100% في ظل خسارة أكثر من 50 ألف وظيفة وتآكل الأجور في القطاعين العام والخاص. هذا التحول الاقتصادي سيعيد تقسيم المجتمع اللبناني إلى فئة كبيرة جدا من المعدمين، مقابل قلة قليلة جدا من فاحشي الثراء. لقد تجاهلت الحكومة زيادة الناتج المحلي عبر دعم القطاعات الانتاجية كالصناعة والزراعة والتكنولوجيا، ولم تتخذ إجراءات فعلية لمكافحة الفساد حيث بات من الضروري تأمين الكهرباء وخدمات الانترنيت والتعليم والصحة بجودة مقبولة وتكلفة منخفضة لدفع عجلة الانتاج المحلي للتمكن من مواجهة أعباء النهوض الاقتصادي. لكن الحكومة الحالية، كما الحكومات السابقة، لا يعنيها النهوض الاقتصادي، كل ما يهمها هو الحفاظ على التركيبة المتوحشة للنظام الطائفي اللبناني، التركيبة نفسها التي تسببت بقتل وتشريد وإخفاء وتجويع وإذلال اللبنانيين، والتي اضطرت تحت ضغط الشارع إلى الانقسام. فاستغل جزء منها (المستقبل، القوات، الاشتراكي) وجوده خارج الحكومة ليعلن نفسه معارضا، مع العلم أن الموازنة العامة التي تم إقرارها في ظل الحكومة الحالية، هي نفسها التي وضعتها حكومة الحريري، وكذلك برنامج الاصلاح الحكومي هو نسخة مطورة عن الوثيقة الاصلاحية التي أطلقها الحريري.
لذلك من السهولة الجزم بأن ثلاثي المستقبل والقوات والاشتراكي جزء لا يتجزأ من تركيبة التوحش الطائفي الحاكم، وأن لا معارضة لهذه التركيبة سوى تلك التي أنتجها 17 تشرين.

0
Shares
  1. الأكثر قراءة
اقتراح تعديل قانون الكهرباء: «حلم» الخصخصة يعود إلى الحياة

اقتراح تعديل قانون الكهرباء: «حلم» الخصخ…

تموز 06, 2020 60 مقالات وتحقيقات

المجذوب يطلب ترخيص فروع "اللبنانية الدولية" إرضاءً لمراد... تغييب جامعات تاريخية واستنساخ لتجربة دياب 2012

المجذوب يطلب ترخيص فروع "اللبنانية …

تموز 03, 2020 97 مقالات وتحقيقات

دياب جمع المجذوب وأيوب والخلاف مستمر حول ملفات الجامعة وزير التربية يتمسك بصلاحياته ويطلب إزالة الشوائب في التفرغ

دياب جمع المجذوب وأيوب والخلاف مستمر حول…

حزيران 30, 2020 103 مقالات وتحقيقات

وزارة العمل «ترقّع» نظام الاستعباد! عقد موحّد للعاملات الأجنبيات

وزارة العمل «ترقّع» نظام الاستعباد! عقد …

حزيران 28, 2020 115 مقالات وتحقيقات

العاملون في المستشفيات الحكومية يعتصمون مطالبين بحقوقهم

العاملون في المستشفيات الحكومية يعتصمون …

حزيران 23, 2020 139 مقالات وتحقيقات

الوضع التربوي مأزوم: إقفال 16 مدرسة لـ"المقاصد" وخوف على رواتب "المبرّات" وقلق في الإنجيلية!

الوضع التربوي مأزوم: إقفال 16 مدرسة لـ…

حزيران 23, 2020 203 تربية وتعليم

مدارس الليسيه تضغط على الدولة: «اقتلاع» معلّمين و«رمي» تلامذة على لوائح الانتظار

مدارس الليسيه تضغط على الدولة: «اقتلاع» …

حزيران 22, 2020 235 مقالات وتحقيقات

مكننة الضمان :الشركة تسعى إلى مضاعفة مدّة العقد ورفع قيمته ثلاثة أضعاف

مكننة الضمان :الشركة تسعى إلى مضاعفة مدّ…

حزيران 22, 2020 153 مقالات وتحقيقات

آخر إبداعات الحكومة: اقتراح إلغاء الدعم عن المحروقات والخبز

آخر إبداعات الحكومة: اقتراح إلغاء الدعم …

حزيران 22, 2020 140 مقالات وتحقيقات

بين ليلة وضحاها كل شيء اختفى"... طب…

حزيران 18, 2020 176 مقالات وتحقيقات

المحاصصة أولاً: «مراكز فائضة» لكتّاب العدل توقيع مرسوم استحداث «مراكز فائضة» لكُتّاب بالعدل: المحاصصة أولاً!

المحاصصة أولاً: «مراكز فائضة» لكتّاب الع…

حزيران 18, 2020 172 مقالات وتحقيقات

الإضراب يهدّد الخدمات: رواتب موظّفي الخلوي الجمعة؟

الإضراب يهدّد الخدمات: رواتب موظّفي الخل…

حزيران 17, 2020 172 مقالات وتحقيقات

أوامر الرؤساء لا تحمي الليرة

أوامر الرؤساء لا تحمي الليرة

حزيران 17, 2020 182 مقالات وتحقيقات

اقتراح تحويل المنح التعليمية إلى المدارس: ماذا لو دفع الأهالي الأقساط؟

اقتراح تحويل المنح التعليمية إلى المدارس…

حزيران 15, 2020 204 مقالات وتحقيقات

الـ«فاليه باركينغ»: حان وقت «الصفّة» الأخيرة؟

الـ«فاليه باركينغ»: حان وقت «الصفّة» الأ…

حزيران 15, 2020 189 مقالات وتحقيقات